الحياة نيوز-

حققت الطفلة الروسية أناستازيا كنيازيفا شهرة واسعة على مستوى العالم، وشغلت رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقتنصة لقب “أجمل طفلة في العالم” نظراً لما تتمتع به من جمال خلاب.

وحصدت الطفلة البالغة من العمر 6 سنوات فقط، إعجاب أعداد كبيرة من المعجبين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ بلغ عدد معجبيها على حسابها في تطبيق “إنستغرام” للصور، الذي تديره والدتها آنا، أكثر من نصف مليون بعدما تخطى عددهم 536 ألف معجب.

وتفوقت أناستازيا بذلك على الطفلة الفرنسية الشهيرة ثيلان بلونداو، عندما كانت في سنها وحصدت لقب “أجمل طفلة في العالم”، ثم أصبحت بعدها أصغر نموذج لنجمة جميلة تصدرت صورها مجلة “فوغ” الفرنسية.

وتنشر الأم “آنا” بشكل منتظم صورًا فوتوغرافية لطفلتها أناستازيا التي تبلغ من العمر ست سنوات، جذبت جميعها مئات التعليقات والإعجابات من متابعي حساب الطفلة؛ التي باتت ضمن مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي في العالم.

وبدأت آنا نشر صور طفتها أناستازيا منذ يوليو 2015 حين كان عمر ابنتها 4 سنوات، لتصبح ابنتها علامة تجارية للعديد من الماركات الفاخرة والشهيرة في روسيا، بما فيها Amoreco و Kisabiano.

وحصدت أناستازيا أغلب الأصوات في مسابقة “Little Miss Aoki” في أكتوبر من العام الماضي، وهي مسابقة تشرف عليها دار الأزياء الشهيرة Mischka Aoki التي تصمم أزياء الأطفال.

ووجه بعض متابعي حساب أناستازيا على “إنستغرام” انتقادات لوالدتها بسبب استخدام صور ابنتها للترويج والدعاية، والسماح لها بوضع المساحيق التجميلية في هذه السن، معتبرين أن ذلك لا يناسب سنها، في حين طالب محبو الفتاة بمنحها تاج العارضة الروسية الشهيرة إرينا شايك التي أصبحت في 2007 وجهًا لعلامة Intimissimi بعدما اشتهرت بسبب جمالها وجاذبيتها.

.

 

 

 

.