الحياة نيوز-  نشرت مجلة Elle بنسختها البريطانية تقريراً أشار إلى أن التصوير الشعاعي للثدي لا يكشف وجود الورم السرطاني إلا في حال بلغ حجماً كافياً أي بين 5 و10 ملم، وذلك بعد مرور سنوات على بدء ظهوره.
وكشف التقرير أنّه يمكن للتصوير الحراري كشف الإصابة بمرض سرطان الثدي في مرحلة مبكرة جداً أي قبل سنوات من تطوره.
ونقل عن الطبيب نيون إيكليس قوله إن الكشف المبكر لسرطان الثدي لدى النساء الشابات بواسطة التصوير الحراري يمنح الفرصة بمنع تطور المرض.
وأضاف إنه يمكن هذه التقنية إظهار التغييرات غير الحميدة التي تحدث في الثدي قبل تحولها إلى سرطان.
ونصح في المقابل النساء باتباع نظام غذائي وحياتي صحي من أجل المساعدة على ذلك.