الحياة نيوز- نظمت جمعية المستشفيات الخاصة جلستين حواريتين بالتعاون مع مشروع الروابط الإقتصادية للمرأة وتطوير التشغيل في الأردن WE LEAD  المنفذ من قبل منظمة الخدمة الجامعية العالمية في كندا والشركة الكندية للاستشارات الدولية بتمويل من الحكومة الكندية، للمستشفيات الأعضاء في كل من عمان وإربد، وذلك بهدف عمل دراسة احتياجات للمساقات التدريبية التي تتعلق بالمجال الطبي و المطلوبة في سوق العمل الأردني. حيث أقيمت الجلسة الحوارية بالتعاون مع وفد من جامعة كاميسون الكندية Camosun College لتطوير البرنامج التدريبي الذي سيعتمد في المشروع وفق احتياجات السوق المحلية لوظيفتي عاملة الرعاية الصحية و السكرتاريا الطبية بمفهومها الحديث.

 

وقالت مديرة مكتب منظمة الخدمة الجامعية العالمية الكندية في عمان، نيفين بطاينة، أن المشروع يهدف إلى زيادة تمكين المرأة من أجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام، وسوف يتم تحقيق ذلك من خلال تنفيذ أنشطة تركز على تشغيل المرأة في المؤسسات والشركات العاملة في قطاع الصحة بالإضافة إلى تقليص الحواجز المحددة بين الجنسين التي تحول دون دخول المرأة إلى القوة العاملة والبقاء فيها. وسوف يُنفَّذ المشروع على مدار أربع سنوات (7 مارس 2017 إلى 31 مارس 2021) في ثلاثة مواقع (شرق عمان وإربد والسلط) في الأردن.

 

وأضافت البطاينة ومن أجل تحقيق هذا الهدف وتحقيق نتائج المشروع، سوف يركز نهج مشروع الروابط الاقتصادية للمرأة وتطوير التشغيل على بناء علاقات شراكة قوية للتعاون مع الشريك الوطني المتمثل في وزارة العمل ومؤسسة التدريب المهني لضمان الاستدامة من أجل تحقيق نتائج دائمة، كما أن المشروع يعمل على تفعيل شراكات مع جهات أخرى كوزارة الصحة، وزارة التنمية الإجتماعية ، جمعية المستشفيات الخاصة ، مركز الاعتماد وضبط الجودة لمزودي التدريب والتعليم المهني والتقني CAQA، و الأطباء في القطاع الخاص والعيادات، ومنظمات المجتمع المحلي. وشكرت البطاينة ممثلو المستشفيات على حضورهم وجمعية المستشفيات الخاصة على تنظيم هذا اللقاء.

 

بدروه قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري أن هذا اللقاء يأتي ضمن سعي الجمعية لتوفير فرص لأعضاءها لتحسين الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، حيث أنهم سيكونون شركاء في المشروع وسيساهمون في تطوير البرامج التدريبية و تفعيلها للوصول إلى رعاية صحية مميزة في المستشفى والمنزل.  وأضاف بأن جمعية المستشفيات الخاصة ستوقع مذكرة تفاهم مع المشروع الكندي لتسهيل التواصل مع المستشفيات وتأمين فرص العمل والتدريب للمشاركات في المشروع.