الحياة نيوز-  اتّهمت الأمريكية “روزالين كوريغان”، الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب بلمس مؤخرتها لدى قيامها ووالدتها بأخذ صورة معه، حينما كان عمرها 16 عاماً.



وقالت كوريغان لمجلة |تايم” إنها التقت بوش عام 2003 في مقر الاستخبارات الأمريكية في تكساس حيث كان والدها يعمل، “وعندما قام بذلك الفعل أصبت بالفزع والارتباك، لقد كنت طفلة.”



وكان متحدث باسم بوش الأب قد اعترف بأن الرئيس الأسبق لمس مؤخرات الكثير من النساء.



وروزالين هي المرأة السادسة التي تتهم بوش بالقيام بعمل غير لائق في ظروف مماثلة.



وكانت الممثلة الأمريكية جوردانا غرولنيك، اتهمت الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب، بالتحرش على هامش عرض مسرحي شاركت فيه.





وقالت لموقع ديادسبين الأمريكي إن “بوش الأب لمس جسدي في عام 2016، بعد لقاء على هامش العرض المسرحي، وضع يده اليمنى حولي من الخلف، وابتسمنا للصورة ثم سأل المجموعة، هل تريد أن تعرف من هو الساحر المفضل لي؟ “.



وأضافت: “بينما كانت يده تغوص في جسدي قال إنه الساحر ديفيد كوب-آي-فيل”.



وشاركت هيذر في وسم #metoo، الذي انتشر على نطاق واسع بين ضحايا الاعتداء الجنسي لتبادل الخبرات في أعقاب فضيحة هارفي واينستين، المنتج الشهير في هوليوود.



وكانت الممثلة هيذر ليند، قد اتهمت الرئيس السابق بأنه “لمسها من الخلف”، وقالت إنه لمسها من الخلف، بينما كان يجلس على الكرسي المتحرك.



وادعت ليند أن الحادثة وقعت في عام 2014 من أجل برنامج تورن التلفزيوني: جواسيس واشنطن، حيث كانت ليند من بين طاقم العمل الرئيسي.