الحياة نيوز- 

طالبت امرأة أردنية تعيش في دبي من المحكمة في الإمارة، أن تجرد طليقها الاردني من حقوقه تجاه طفليهما بعد أن اكتشفت أنه سمح لطفلها البالغ من العمر خمس سنوات بمشاهدة الأفلام الإباحية.

وكانت المحكمة حكمت في وقت سابق على الأب الاردني البالغ من العمر 34 عاماً بدفع غرامة مالية عندما ضبط وهو يمارس الجنس خارج اطار الزواج، ونتيجة ذلك وقع الطلاق بينهما ورحّل إلى الاردن.

وبعد فترة وجيزة من الطلاق، لاحظت أن ابنهم كان يتصرف بشكل غير لائق ، فقالت المرأة (30 عاما) إن ابنها لمسها وشقيقته البالغة من العمر 18 شهراً بطريقة جنسية، مما دفعها إلى عرض حالته على طبيب نفسي.

وأكد تقرير طبي صادر عن أحد الأطباء النفسيين أن الطفل بدأ بزيارة العيادة بعد تطوير سلوك عنيف ومزعج وكان يعاني من اضطراب في النوم.

وأفاد التقرير: خلال جلسات العلاج المكثفة، كشف الطفل أنه كان يشاهد المواد الإباحية أثناء زيارته لوالده وحاول أن يمثل ما يراه على شقيقته وأمه.

وقال الطبيب النفسي في المحكمة إن الطفل يتقدم في العلاج، لكنه نصح بأن لا يترك تحت رعاية الأب.