الحياة نيوز-

 

 


فاجأت الإعلامية المصرية، لميس الحديدي، متابعيها بتحويل الحديث عن فرص المنتخب المصري في كأس العالم المقبلة بروسيا، إلى حوار مثير، أدخلت فيه عبارات جنسية.

وقالت لميس الحديدي إن الرجال المصريين الذاهبين لمساندة المنتخب بروسيا، هدفهم الأول هو الاستمتاع بجمال الروسيات.

وتابعت خلال تقديمها لبرنامج "هنا العاصمة"، على فضائية "CBC"، بأنهم ذاهبون "يلعبوا بذيلهم في روسيا".

وطالبت الحديدي من الرجال المصريين الاستعداد للذهاب إلى روسيا، بالتمرينات الرياضية؛ لكي يظهروا بشكل لائق أمام المشجعات الروسيات، قائلة إن أشكالهم في المدرجات عند خلع قمصانهم بدت "مقرفة".



وتهكّمت الكاتبة عفاف السيد على الرجال المصريين، قائلة: "على أساس إنكم قايمين بواجبكم هنا، عايزة أقلك إن مصر بتستهلك فياغرا كأعلى دولة في العالم"، وهو ما دفع لميس الحديدي للضحك والتصفيق.


وتابعت الحديدي ساخرة من الرجال المصريين: "كل واحد ياخد معاه علبة".

فيما رد عليهما الإعلامي إبراهيم الجارحي، بأن روسيا تعلم من هم المصريين من خلال "عاصمتها شرم الشيخ"، مضيفا: "حاطين تحتينا عشرين خط"، وذلك في إشارة إلى السائحات الروسيات اللاتي كن يتوافدن بكثرة إلى مصر، قبل سقوط الطائرة نهاية العام 2015.


بدوره، قال عمرو فارس، أحد ضيوف لميس الحديدي، إنه يتمنى أن تقام مباريات المنتخب في مدينة سان بطرسبرغ، مضيفا: "لأن سمعتها قوية جدا"، وذلك لأن المدينة التي تقع شمالي غرب روسيا معروفة بنواديها الليلية وحفلاتها الماجنة.



وسألت لميس الحديدي ضيفيها: "رايحين روسيا تشجعوا الفريق ولا الروسيات"، فأجاب الكاتب إبراهيم الجارحي: "احنا رايحين"، دون تحديد السبب.


وردا على قول عمرو فارس بأنه يريد فقط زيادة الصداقة بين الشعبين المصري والروسي، قالت لميس الحديدي إن المصريين يريدون زيادة في استيراد "الفياغرا" فقط.