الحياة نيوز- بإهتمام شديد، تابع مركز الشفافية الأردني ما تناقلته بعض وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي عن اللقاء المفتوح الذي جمع دولة السيد فيصل الفايز، رئيس مجلس الأعيان مع  ممثلين عن منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص ووسائل الإعلام والمواطنين للحديث عن "تحديات المرحلة الحالية"، مساء يوم السبت الموافق ٢٠١٧/١٠/١٤ في مقر جمعية البنوك، والذي حضره رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبد الله النسور وعدد من أعضاء مجلس الأعيان والنواب ووزراء سابقين ومسؤولين حكوميين وقضاة سابقين.

يؤكد المركز، وحرصا على النزاهة والشفافية والمصداقية التي يمتلكها كمؤسسة وطنية ويتحلى بها منتسبوه، أن ما أوردته بعض الوسائل الإعلامية هو خبر غير صحيح، و مضلل للرأي العام.
- أن مركز الشفافية الأردني هو الجهة التي تملك تسجيلآ واضحآ (للرد الذي أثار لغطآ لدى جمهور المتلقين، والذي تسببت به بعض وسائل الإعلام). هو تمامآ عكس ما تم ايراده وتناقله من بعض وسائل الاعلام والمواطنين.
- ويؤكد المركز، أن رد دولة الرئيس على سؤال وجه إليه من قبل أحد الحضور كان ما يلي حرفيآ :
( ... لا يمكن فصل الإصلاح السياسي عن ثقافة الشعوب، وإذا ما أخذنا المجتمع الأردني مثالآ، سنجد أنه مجتمع عشائري، شئنا ذلك أم أبينا،  ولائنا الأول للوطن والملك والعرش، وولائنا الثاني للعشيرة، العشيره هي أهم عنصر في المجتمع الأردني)، ثم أضاف دولته: (اعتزازي وفخري بالعشائر الأردنية)، ومن ثم بيّن دولة الفايز وبشرح مفصل (أهمية العشائر في بناء الدولة الأردنية ودورها في البناء ونهضة الوطن، وأنها أحد اهم خطوط الدفاع على الوطن ومقدراته وأمنه).
وفي رد آخر، ذكر دولته: (أن العديد من الكفاءات الموجودة لا يتم إستثمارها لأننا ومن خلال التطبيق العملي، نلمس أن العشائر تطغى في أغلب المناطق على الأحزاب السياسية، والعشائر على الدوام تقدم نخبة من الكفاءات المؤهلة لخدمة الوطن).
عمان في ١٦ / ١٠ / 2017