الحياة نيوز– صادقت محكمة التمييز على حكم لمحكمة امن الدولة يقضي بوضع سعودي حاول تنفيذ اكبر عملية نقل مخدرات من الاردن الى السعودية بالأشغال الشاقة عشر سنوات وتغريمه عشرين الف دينار.

وكانت المحكمة خفضت العقوبة الصادرة بحقه من الاشغال الشاقة مدة خمسة عشر عاما الى عشر سنوات لإعطائه فرصة لإصلاح نفسه لكونه شابا وفي مقتبل العمر.

وكان المتهم اتفق مع شخص اخر من اقاربه لم يكشف التحقيق عن هويته على تسجيل سيارة تعود ملكيتها لهذا الشخص باسم المتهم ومن ثم قيام المتهم بتخزين اربعة ملايين ومئة الف حبة من حبوب الكبتاجون المخدرة داخل اطارات السيارة وفي اماكن ومخابئ سرية مختلفة لقاء خمسمئة الف ريال سعودي اي ما يعادل تقريبا 95 الف دينار اردني.

واثناء قيادة المتهم للسيارة في منطقة مصف التريلات في مدينة العقبة ولدى وصوله للنقطة الحدودية متوجها للمملكة العربية السعودية ونتيجة للاشتباه به تم تشكيل لجنة من الجهات الامنية المختصة وبتفتيش السيارة تم ضبط المخدرات وسلاح ناري وعتاد لذات السلاح، وجرى القاء القبض على المتهم والذي اعترف بجريمته.

واحيل المتهم للمحاكمة امام محكمة امن الدولة التي قررت ادانته بجرم نقل مادة مخدرة بقصد الاتجار مستندة الى اعترافه الذي ثبت لها انه ادلى به بطوعه واختياره وكِبر كمية المخدرات التي تؤكد توافر القصد الجرمي لعملية الاتجار.

وقررت وضعه بالأشغال الشاقة مدة عشر سنوات مخفضة من خمسة عشر عاما وتغريمه 20 الف دينار.

وايدت محكمة التمييز الحكم كونه جاء متفقا والقانون والعقوبة تقع ضمن الحد القانوني لها.

عمون