الحياة نيوز-كشفت مصادر مطلعة عن أن قيمة المبالغ المترصدة في ذمتي شركتي دعاية وإعلان كانتا تستثمران في اللوحات الإعلانية في شوارع العاصمة قبل العام 2007، تبلغ أربعة ملايين و800 ألف دينار فقط.

وأكدت المصادر أن هذه المبالغ تترصد بحق شركة جمال الراسخ للدعاية والإعلان (مليون و600 ألف دينار فقط) والشركة الهندسية لصناعة الإعلان (ثلاثة ملايين و200 ألف دينار).


وأشارت المصادر إلى وجود قضايا منظورة في المحاكم بين الأمانة وعدد من شركات اللوحات الإعلانية، لمخالفتها تعليمات الدعاية والاعلان، وهي شركات كانت حصلت على موافقات بالإعلان سابقة وقبل صدور نظام وتعليمات ترخيص الدعاية والإعلان للعام 2007 من قبل الأمانة، وهو ما يعيق تطبيق النظام وطرح مزايدات إعلانية جديدة أمام كافة الشركات.


وبينت أنه، مع صدور النظام والتعليمات العام 2007، تحددت شروط وتعليمات منح مثل هذا النوع من الإعلان من خلال الطرح بطريقة المزايدة بمزاد أو اكثر، مؤكدة ان الأمانة بصدد طرح مزايدات وفق ما ينص عليه النظام، إلا أن وجود اللوحات الإعلانية القائمة بموجب الموافقات السابقة تعيق الأمانة من طرح المزاودة عليها.


ولفتت المصادر إلى أن الأمانة تسعى إلى فسح المجال لدخول شركات إعلانية جديدة، لتعزيز التنافسية وتنظيم القطاع الإعلاني بشكل أفضل، بما يعزز المشهد الحضاري والجمالي للعاصمة، مشيرة إلى أن الواقع الحالي يشكل عائقا لاستثمار الأمانة في هذا القطاع بشكل فاعل، ولا يمنح الفرص العادلة أمام كافة الشركات.

الغد