الحياة نيوز- نشب عراك بالأيدي بين حماية الرئيس العراقي فؤاد معصوم ومرافقي نائبه نوري المالكي، أثناء حضوره عزاء للرئيس الراحل جلال طالباني في العاصمة بغداد.

وأظهرت لقطات فيديو، نشرتها قناة هنا بغداد الفضائية، اليوم الاثنين، تدافعا واشتباكا بالأيدي حدث بين حماية الرئيس معصوم، وحماية نائبه المالكي في فندق وسط بغداد.

وذكر مصدر مطلع أن المالكي حضر مع مرافقيه وحمايته إلى مراسم عزاء الرئيس الراحل جلال طالباني، ودخل أفراد حماية المالكي دون تسليم أسلحتهم، وهو ما أثار اعتراض حماية معصوم القائمين على العزاء.

وليست هذه المرة الأولى التي تحدث فيها اشتباكات بين مرافقي معصوم والمالكي، حيث وقع اشتباك العام الماضي بالأيدي بينهما خلال زيارة لمدينة النجف، تطورت إلى تبادل لإطلاق نار، مما أدى إلى إصابة عدد من أفراد حماية الجانبين.