وصلني بريد من الوزارة يوصي بتشكيل فريق كرة قدم للمشاركة في بطولات الوزارة للمرحلة الأساسية مرفقاً بجدول للمواعيد، وبالفعل قمت بإستدعاء مدير القسم الرياضي وطلبت منه تشكيل الفريق المطلوب، وبدا الحماس على المعلمين وهم يختارون أعضاء الفريق وكنت أتابع ذلك عن كثب، وبعد إنتشار الخبر بين طلاب المدرسة، رن هاتف المكتب...
-    مرحبا دكتور
-    أهلاً
-    أنا أم الطالب غسان من الصف الأول الأساسي ، ممكن يا دكتور تدخل ابني الفريق
-    بس ابنك ما بعرف يلعب كرة قدم
-    يادكتور، أرجوك نفسيته تعبت كثير وصار يفكر بالهروب من المنزل وخايفة أنه يتقوقع على نفسه أو ينتحر...
-    ليش ابنك بأي صف؟؟
-    صف ثاني أساسي
-    ثاني أساسي وفاهم أنه ممكن يتقوقع على نفسه!!
-    آه يا دكتور، وبهددني كثير بأنه راح ينسلخ عن جلدتنا ويروح لعالم اللاوعي حيث تجتمع المتناقضات في حدود الـ....
-    عفواً، عفواً، ابنك هيك بحكي...
-    طبعاً يادكتور
-    إذا هيك ولا يهمك كله إلا ينسلخ عن جلدتنا ويغرق بعالم اللاوعي وكله إلا المتناقضات!! خلص إعتبريه كابتن الفريق ...
وما هي إلا دقائق وتدخل علي السكرتيره ....
-    دكتور
-    نعم
-    هناك ولي أمر يريد مقابلتك للضرورة القصوى
-    دعيه يدخل
-    دكتور، أنا داخل على الله ثم عليك
-    ابشر باللي جيت فيه، خير يا زلمة قلقتني
-    يا دكتور ممكن تدخل ابني في فريق كرة القدم
-    مين ابنك؟!
-    ابني رامي في الصف الثالث الأساسي
-    بس أنت ابنك عنده مشاكل حركية أو عفواً إعاقة صحيح!!
-    بعرف يا دكتور، بس انت عارف غار من طلاب صفه وخايف إنه عدم اشتراكه بالفريق يعمق عقدة النقص الموجودة عنده أصلاً وتعزله عن باقي أصدقائه ويتقوقع على نفسه ويدخل في أيكوما نفسيه و....
-    استنى يا عمي، بس إحنا إبنك بنشاركه بنشاطات كثير وبكون فيها فعّال جداً، أما هذا فريق راح يدخل في المنافسات وبنهدف أنه يفوز في البطولة لأنها على مستوى وأعتقد انه ابنك ما راح يتفوق بالعكس رح يكون دوره سلبي وراح ينعكس الموضوع عليه سلبي أكثر وكل خوفي من إنه يتقوقع بعد المباراة على نفسه...
-    طب يا دكتور لو مع الإحتياط أرجوك دخله على الفريق لانه إذا مادخل حتى أنا راح اتقوقع على حالي...
-    لا، لا.. إلا إنك تتقوقع على حالك اعتبره قاعد من هسه على دكة الاحتياط
وقبل أن أودعه وإذ بهاتف المكتب يرن....
-    ألو ...
-    دكتور كيفك
-    أهلا
-    أنا والد الطالب سامر في الصف الثاني الأساسي
-    أهلا
-    هل من الممكن أن أطلب طلب منك؟!
-    تفضل...
-    ممكن تدخل سامر للفريق تبع البطولة
-    طيب سامر بيعرف يلعب كويس؟!!
-    آه، ممتاز لعبه، طول وقته بيلعب بلاي ستاشن كرة قدم والله يا دكتور إنه فريقه غلب فريق برشلونة تخيل!! غلب برشلونه وميسي!!
-    بس يا حبيبي اللعب على البلاي ستاشن غير اللعب على أرض الواقع!!
-    لا دكتور وبلعب، أنا جبتله كرة قدم (إم الخمسين) دينار ...
-    طيب شو يعني؟؟
-    يعني إنه بلعب فيها كل يوم
-    وين بلعب فيها..
-    بغرفته...
-    آه، يعني ما بلعب بالحارة
-    طبعاً لأ، أنا بخاف عليه.. هذا وحيدي
-    طب مسجله بنادي
-    طبعاً لأ مستحيل أغامر فيه وأخليه يلعب مع ناس ما بعرفهم ولا بعرف أهلهم!!
-    طب كيف حكمت أنه بيعرف يلعب...
-    أنا أبوه وبعرفه أكثر منك!! شعور الأب ما أنت عارف يا دكتور ههههههه
-    بس أنا عندي قسم متخصص بيختارو الطالب الأنسب
-    وأنا مستعد أدفع كل تكاليف البطولة
-    يا حبيبي مش موضوع مصاري... الموضوع كفايات وقدرات، وإذا أنا دخلت إبنك إللي بس بيلعب بلاي ستاشن وعمره ما لعب على أرض الملعب صدقني الحكم تبع المباراة راح يتأثر نفسيته ومن الممكن أنه يدخل في أيكوما نفسيه ويتقوقع على حاله ويظلم فريقنا ويخسره المباراه... ولا شو رأيك؟!
-    لا ... إلا إنه يتقوقع الحكم على نفسه!!
أغلقت السماعة وأمسكت جاكيت البذلة وهربت من المكتب وجرس الهاتف يرن ومكتب السكرتيره مكتظ بأولياء الأمور وكلهم يطالبون بضم أبنائهم لفريق كرة القدم وهنا تخيلت إداريي المنتخبات الوطنية وفكرت في النتائج والخيبات التي يحققونها...
وشعرت بأنني أتوه في ايكوما نفسيه وفي بداية طريقي لأتقوقع على نفسي!!

مدير عام مدارس الرأي