الحياة نيوز- وجه النائب صالح العرموطي أسئلة مهمة لوزير الخارجية الأردني ايمن الصفدي وطالبه بالاجابة عليها كلها دون استثناء , حيث كانت الأسئلة حول المجرمين الذين قتلا المواطنين الأردنيين محمد زكريا الجواوده والطبيب بشار الحمارنة داخل الأردن .

وكان السؤال الأول حول أسماء البعثة الاسرائيلية التي دخلت للأردن ومن منهم يحمل الصفة الدبلوماسية ومن منهم موظف محلي وهل الجاني كان دبلوماسي ام لا ومن هي الجهة التي تعطى مثل هذه الصفات والألقاب .

وطالب العرموطي الصفدى في سؤاله الثاني بمعرفة اسم المجرم الذي قتل الأردنيين وهل هو موظف أمن وهل تم الاطلاع على سيرته الذاتية أم لا قبل دخوله الأردن .

وفي السؤال الثالث طالب العرموطي بتزويده بوقائع المؤتمر الصحفي الذي تم في هذه القضية وكيف تم تسفير المجرم ومن معه وكيف تمكنوا من مغادرة الأردن الى فلسطين وهل كان معه حراسة وحماية في الطريق أم لا .

واستفسر العرموطي في السؤال الرابع عن الجهة التي سمحت للقاتل بالمغادرة وهل كان قرار السماح له بالمغادرة خطيا أو شفويا وفي أي يوم أصدر هذا القرار .

وسأل العرموطي أيضا عن الاجراءات الدستورية والقانونية والدبلوماسية التي اتخذتها الاردن للحفاظ على سيادة وهيبة الدولة الاردنية , وما هو موقف الخارجية من استقبال نتنياهو للقاتل وبث المقابلة عبر وسائل الاعلام ليتحدى بها الاردن .

واختتم العرموطي أسئلته بأنه سأل الصفدي عن سبب ذهابه لاحياء ما يسمى بمبادرة السلام وما زال دم شهداء الاردن لم يجف .