الحياة نيوز-  . بقلم المحامي الدكتور عارف السعايده

يكتسب قطاع السياحة أهمية لا تقل أهمية عن القطاعات الاقتصادية الأخرى ورغم وجود مقومات هذا القطاع في الاردن الا أنه لم يحظى بالاهتمام رغم وجود المواقع الأثرية التاريخية والفنادق السياحية والسياحة العلاجية وهذا قد يعود لعدة أسباب .

أولاً:- عدم توافر بيئة استثمارية بسبب التأثر بالأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية رغم أن الاردن لم يتأثر بشكل مباشر بما يعرف بالربيع العربي ولا الإرهاب إلا أن هذا القطاع في تدهور مستمر .

ثانياً:- ارتفاع تكلفة السائح مقارنة بالدول المجاورة وتدني مستوى الخدمة ، فتذاكر السفر مرتفعة بسبب ارتفاع الضريبة على التذاكر سواء الضريبة العامة أو الخاصة فمثلاً السائح الفرنسي القادم إلى الشرق الأوسط تذكرة سفره إلى اسرائيل 350 دولار ونفس السائح تذكرته الى الاردن 750 دينار ، إضافة إلى تدني مستوى الخدمة وخير مثال على ذلك المدينة الوردية البتراء حيث يوجد كافة أنواع الحيوانات لخدمة السائح وعدم تشجيع السائح على المبيت بالبتراء.

ثالثاً:- ارتفاع تكلفة مدخلات المنتج السياحي من كهرباء وماء ومواد غذائية فمثلاً كلفة الطاقة لوحدها تصل 45% على الفنادق السياحية .

رابعاً :- انتشار الشقق الفندقية حيث الكلفة متدنية جداً اذا ما قيست بالفنادق السياحية .

خامساً :- ارتفاع حجم الضرائب (دخل / مبيعات / مسقفات ... ) على القطاع السياحي في الاردن . ولتذليل هذه العقبات لا بد ما يلي :- 1- نظام ضريبي مشجع للاستثمار وتحفيز المستخدمين للعمل في قطاع السياحة من خلال الاعفاءات الضريبية على جميع تكلفة الفنادق (كهرباء / ماء / مواد غائية ... ).

2- وضع برنامج حكومي لتطوير قطاع السياحي في الاردن يشترك فيه ممثلين عن القطاعات العاملة في السياحة وخبراء من دول متقدمة بالسياحة مثل فرنسا ويطبق على أرض الواقع لا مجرد محاضر تحفظ بالادراج .

4- تحسين صورة الاردن السياحية في الخارج من خلال السفارات الاردنية والحكومات الالكترونية والوكلاء ... ) وتحسين الصورة بالداخل من خلال وسائل الاعلام وخفض الكلفة ، ففي السياحة الداخلية فإن السائح يبحث عن الراحة وفي نفس الوقت يحسب تكلفة هذه الراحة فارتفاع تكلفة الفنادق والشقق المفروشة أبرز أسباب إعاقة السياحة الداخلية فقد تكون تكلفة أسبوعية لسائح أردني يقضيها في تركيا أو مصر أقل من التكلفة لنفس الفترة في العقبة .

5- ولكون هذا القطاع مهم جداً ومردود دخله مرتفع جداً إذا أدير بشكل صحيح فلا بد أن يكون وزير السياحة من نفس قطاع السياحة لا أن يكون لا علاقة له بالقطاع السياحي