الحياة نيوز- 

جاء في التحريات أن الطالب المنتحر جلس صباحاً مع والديه لتناول وجبة الإفطار دون أي مشاكل إلا أنه استغل ذهابهما للعمل لينفذ حكم الإعدام في نفسه .
أقدم طالب مصري في الصف السادس الابتدائي، على الانتحار شنقا داخل غرفته بمنزله، بعد خروج والديه إلى العمل، في حين صرحت النيابة العامة بدفن الجثة بعد انتهاء التحقيقات في الحادثة.
وفي التفاصيل، بدأت الحادثة بصدمة الأب والأم بعد عودتهما من العمل إلى المنزل، حيث وجدا طفلهما معلقاً من رقبته بمروحة السقف داخل غرفة نومه مستخدما في ذلك حبالا وكرسيا.
وبعد إبلاغ رجال الأمن والبحث الجنائي في قسم شرطة حلوان بالقاهرة، تم عرض جثة الطفل على الطب الشرعي، حيث أثبت التقرير الطبي عدم وجود آثار إصابات بالجسم، ووجود حبل ملتف على الرقبة.
وكشفت تحريات الأمن وسماع أقوال الأب والأم، أنهما حرصا على تعنيف الطفل خلال الأيام الماضية بسبب عدم اهتمامه بالدراسة تزامناً مع الامتحانات، الأمر الذي كان يغضبه ويشعره بحالة نفسية سيئة، لاعتياده على اللعب لساعات طويلة دون اهتمام.
وجاء في التحريات أن الطالب المنتحر، جلس صباحاً مع والديه لتناول وجبة الإفطار دون أي مشاكل، إلا أنه استغل ذهابهما للعمل، لينفذ حكم الإعدام في نفسه .