الحياة نيوز- ضيغم خريسات
طالعتنا بعض وسائل الإعلام وهي تنشر أخباراً عن مقابلة مع معالي المبعوث الشخصي لجلالة الملك للسعودية الشقيقة د. باسم عوض الله ، فحوى هذه المقابلة والتي أثارت جدلاً واسعاً في الرأي العام الأردني وما تضمنته هذه المقابلة من مضامين مفادها أن المواطن الأردني يدفع الضريبة للدولة مقابل الحماية الشاملة حسب ما تحدث به معاليه ، هذا الموضوع يصدق تماماً عندما تكون الأوطان قطاعاً خاصاً أو شركات مساهمة لأن أهداف هذه الشركات تحقيق الأرباح المالية بينما لا تقاس حماية الأوطان وأبنائها بالربح أو الخسارة بل تقاس بالتضحية والشهادة والانتماء للتراب، فالمواطن الأردني مميز بولائه وانتمائه لبلده وقيادته ومميز بتضحياته من أجل الوطن عندما يدق ناقوس الخطر ...
فسجل التضحيات منذ تأسيس الدولة الأردنية مليء وحافل بالشهداء الذين قدموا أرواحهم من أجل الوطن ومن أجل تراب فلسطين الحبيبة والقدس الشريف التي روت دماء الأردنيين ترابها ..
إن المواطن الأردني يتفاخر ويعتبر بأنه مشروع شهيد من أجل الوطن وعزته وأنه يقدم نفسه تطوعاً لا ضريبياً مفروضاً عليه ، فالحماية ليست لها ثمن بأن تقارن بضريبة مالية فالجود بالنفس أقصى غاية الجود ، فالاوطان تحمى بالتضحيات والاستشهاد لا بالجباية أو بتحصيل الضرائب من الجيوب من أجل حماية مواطني الدولة التي هم أساسها وعمودها الفقري ..
فحماية الدولة لمواطنيها ليست ضريبة والأوطان ليست شركات لتحقيق الأرباح أو الخسائر المالية أو برنامج التحول الاقتصادي بل إن حماية المواطن واجب مقدس وانتماء، وولاء المواطن لدولته ليست بالضريبة المالية التي يدفعها ففي المواطنة والتضحية لا أجر ولا ثواب يا باسم !!!